الارشيف / اخبار الخليج / اخبار الكويت

الجاسر: تعزيز دور المهندسة في التنمية المستدامة

سيف الحموري - الكويت - الثلاثاء 15 مارس 2022 10:48 مساءً - شاركت جمعية المهندسين الكويتية في فعاليات ملتقى المهندسات العربيات الخامس والذي أقيم في أبوظبي بوفد ترأسته عضو مجلس إدارة الجمعية م.شروق الجاسر وضم كلا من ممثلة الجمعية في لجنة المهندسات العربيات م.عبير الحبيل، وعضوة الجمعية المهندسة المعمارية الأولى في المركز الوطني للاقتصاد المعرفي كوثر الوزان.

وقالت م.شروق الجاسر: سعدنا بالمشاركة في هذا الملتقى ونشكر الزملاء في اتحاد المهندسين العرب ولجنة المهندسات العربيات على التنظيم الجيد، ونتوجه بالشكر الى جمعية المهندسين الإماراتية على حسن الضيافة والاستقبال، لافتة إلى أن الملتقى شهد تفاعلا هندسيا مميزا على المستوى العربي وقدمت مجموعة من أوراق العمل، مشيرة إلى أن الملتقى أقيم بعنوان «دور المهندسة العربية في التنمية المستدامة» وتزامن مع احتفالات دبي بيوم المهندسة العربية.

وذكرت الجاسر أنها قدمت ورقة عمل عن ريادة الأعمال التي ظهرت في منتصف القرن الماضي، مشيرة إلى تزايد اهتمام الحكومات والدوائر الاقتصادية بريادة الأعمال والابتكار خصوصا مع التطور التكنولوجي والتقني العالمي، مشيرة إلى أنها أمر مهم في خلق الفرص وتوفير وظائف على مستوى المبتدئين وحديثي التخرج، وأنها القطاع الوحيد الذي يولد جزءا كبيرا من إجمالي العمالة كل عام، ويمكننا القول بأن ريادة الأعمال حاضنة الابتكار.

وأضافت: قدمت م.كوثر الوزان ورقة بعنوان «دور الاقتصاد المعرفي في إنشاء مبان مستدامة صديقة للبيئة» تناولت فيها أهمية الاقتصاد المعرفي وركائزه الأربعة، وذكرت أن هذه الركائز هي: البنية التحتية للمعلومات ونظام الحوافز الاقتصادية والمؤسسية، أنظمة الابتكار والتعليم ومن هذه الركائز وضع المركز الوطني للاقتصاد المعرفي أهدافا واضحة لإعادة صياغة مصانع البحث ومراكز المعلومات الأولى والمتمثلة بالمكتبات العامة لتحويلها الى منشآت متخصصة في البحث العملي والتطور التكنولوجي الحديث وتعزيز الاستدامة خاصة ان معظم المكتبات العامة في الكويت لا تزال تأخذ النمط التقليدي بالرغم من تغير أدوات البحث وسرعة نقل المعلومة واختلاف وسائطها وظهور الحوسبة السحابية التي أثرت بشكل واضح على الوجود المادي لهذه المنشآت وسبب إنشائها.

قد تقرأ أيضا