الارشيف / اخبار الخليج / اخبار الامارات

40 عملية تفتيش في “براكة” خلال 2021

الأربعاء 23 فبراير 2022 03:49 مساءً - متابعة –  مظفر إسماعيل

 

كشفت الهيئة الاتحادية للرقابة النووية، خلال إحاطة إعلامية افتراضية اليوم، إجراء 40 عملية تفتيش في براكة خلال العام 2021. متوقعة إصدار رخصة التشغيل التجاري للوحدة الثانية خلال الفترة القليلة المقبلة.

 

وأكد “كريستر فيكتورسن” المدير العام للهيئة، أن “الهيئة أجرت خلال العام الماضي 300 عملية تفتيش على المنشآت الطبية وغير الطبية بمختلف مناطق الدولة. كما أصدرت 297 رخصة وقامت بتعديل 378 رخصة وتجديد 611 رخصة. وأصدرت أكثر من 15 ألف موافقة جمركية و1404 تصاريح للمصادر الإشعاعية المخصصة للاستيراد والتصدير. وأجرت 64 عملية تفتيش خلال2021 لمرافق مختلفة”.

 

وأضاف: “أصدرت الهيئة كذلك 24 ترخيصاً خاصاً باستيراد وتصدير مواد نووية خاضعة للرقابة. نسبة الكوادر الشابة الوطنية شكلت 44% من إجمالي القوى العاملة في الرقابة النووية”.

 

وأشار إلى أن الدولة لديها 18 محطة رصد للنشاط الإشعاعي وتشكل نوعاً من الإنذار المبكر لأي سحابات إشعاعية تأتي للدولة من الخارج. كما يتم جمع العينات من التربة والهواء لقياس المستويات الإشعاعية وتخطط الهيئة لإصدار النسخة الثالثة من تقرير برنامج الرصد الإشعاعي البيئي.

 

وأفاد بأن “الهيئة تقوم حالياً بمراجعة طلب إصدار رخصة التشغيل للوحدة الثالثة والتي من المتوقع إصدارها هذا العام بعد استيفاء شركة نواة للطاقة. المشغل، لكافة المتطلبات الرقابية من حيث السلامة النووية والأمن النووي وحظر الانتشار النووي”.

 

وأوضح “فيكتورسن” أن “الهيئة أجرت أكثر من 40 عملية تفتيش تغطي السلامة النووية والأمن النووي وحظر الانتشار النووي. خلال عام 2021 في محطة براكة للطاقة النووية للتأكد من استيفائها للمتطلبات الرقابية”.

 

وأضاف: “أجرت الهيئة أكثر من 70 عملية تفتيش خاصة بالضمانات وتشمل 5 عمليات تفتيش في محطة براكة للطاقة النووية. و85 عملية تفتيش لمراقبة عمليات استيراد وتصدير المواد النووية، لضمان الامتثال للوائح الرقابية للهيئة. كما أصدرت الهيئة 24 ترخيصاً خاصاً باستيراد وتصدير مواد نووية خاضعة للرقابة”.

 

وقال: “أجرت الهيئة خلال عام العام الماضي 64 عملية تفتيش في مرافق التخزين الحاصلة على التراخيص والتي تستخدم مواد مشعة. إضافة إلى ذلك، تتعاون الهيئة بشكل وثيق مع جهاز حماية المنشآت الحيوية والسواحل. من أجل حماية المنشآت النووية وضمان تبادل المعلومات والضمانات النووية انسجاماً مع الالتزامات الدولية لدولة الإمارات العربية المتحدة”.

 

وتابع: “نحن بصدد تطوير محطات رصد النشاط الإشعاعي الـ18 بأخرى لديها أحدث التقنيات في المواقع الحالية”.